الأكثر قراءةهذا الأسبوع
آخر تعديل: الإثنين 15 / أبريل 05:01

فراس بدحي: حركة الإغلاق خفيفة وأهيب بالمجتمع القرعاوي الالتزام بالتعليمات لتعود حياتنا لطبيعتها

أمير بويرات- مراسل
نُشر: 11/09/20 18:51,  حُتلن: 11:02

فراس بدحي - رئيس مجلس محلي كفرقرع: 

أناشد جميع أفراد المجتمع القرعاوي الإلتزام بتعليمات وزارة الصحة.

بعد تصنيف البلدات الحمراء حسب خطة المنسق المكلف من قبل الحكومة البروفيسور روني جامزو، والتي أدرجت ضمنها بلدة كفرقرع هي و28 بلدة عربية ضمن البلدات الحمراء وذلك حسب خطة الشارة الضوئية، وبهذا الصدد أجرى مراسلنا هذا الحوار مع رئيس مجلس كفرقرع المحلي المحامي فراس بدحي، وتمحور اللقاء حول: الحجر الصحي الذي يتواجد به الرئيس بدحي، إغلاق البلدة ومدى جدارة الإغلاق، الاعراس هل قلت أم إزدادت خلال أيام الإغلاق؟، إلتزام المواطنين بالحجر الصحي.

 وحول كيفية قضاء الحجر الصحي وإدارة المجلس المحلي من داخل المنزل، قال بدحي:" صحيح انا اتواجد داخل الحجر الصحي المنزلي، وأدير كافّة أمور المجلس المحلي من داخل المكتب الخاص في المنزل، حيث أعمل طيلة الوقت إذ تصل ساعات العمل إلى 16 ساعة يومياً، حيث اتواصل مع كافة أقسام المجلس المحلي وأقوم بأداء واجبي كرئيس للمجلس من المنزل، ويشمل ذلك جلسات عبر الزوم، ونحمد الله ان الأمور تسير على قدم وساق في المجلس المحلي".

 حركة خفيفة أثناء الإغلاق
وبشأن مرور ثلاثة أيام على الإغلاق، أوضح بدحي:" نلاحظ إستيعاب كبير من قبل الجمهور القرعاوي بشأن الإغلاق، إذ ان حركة المواطنين خفيفة جدًا بساعات الإغلاق، أيضاً اتواصل طيلة الوقت مع الشرطة وأقسام التفتيش في المجلس المحلي، وذلك لضرورة ضبط الأمور لضحد الوباء وما نلاحظه أن الحركة أصبحت الضئيلة. صحيح ان الإقتصاد يتأثر بشكل كبير بسبب الإغلاق ولكن تبقى سلامة وصحة الجمهور فوق كل اعتبار ويجب ان نتكاتف كمجتمع قرعاوي لنخرج من هذه الازمة".


فراس بدحي - رئيس مجلس محلي كفرقرع

 صعوبة قرار إلغاء الأعراس
وبخصوص الأعراس، أعرب بدحي: "هناك قسم من الاعراس تم الغاؤها وذلك بعد تواصلي مع قسم من أصحاب هذه الاعراس، صحيح ان القرار ليس بالسهل ولكن قلوبنا مع العرسان الذين كانوا محددين موعد زفافهم، نعلم ان بعض الاعراس أُقيمت ولكن كان ذلك وفق التعليمات وداخل العائلة المصغرة وفي باحات البيوت وليس في الشوارع. واضح ان الاجواء غير طبيعية ولكن في ظل الظروف التي نعيشها ولكي نحد من انتشار فيروس كورونا بيننا فرض عيلنا إتخاذ قرارات صعبة، ونأمل ان نخرج من هذه الازمة خلال الاسابيع القريبة لننتقل من منطقة مصنفة بالحمراء إلى خضراء وصفراء".

 قرار إغلاق المدارس غير مسؤول
وعن الرسالة التي ابرقها للمسؤولين بضرورة فتح المدراس، قال بدحي: "عندما أُعلن عن كفرقرع بلدة حمراء قبل يومين من جلسة المجلس الوزاري للكورونا، حينها طرحت وجهت نظري التي تقضي ان إغلاق كافة مدارس البلدة هو خطأ كبير، وطالبت ان تكون الصلاحية باتخاذ القرار بشان المدراس بأيدي رؤساء المجالس، وانا أأسف انه تمّ رفض القرار في المجلس الوزاري بالكنيست، وذلك لأنه قبل أيام قليلة أفتتحت المدراس ولنا القدرة في إدارة جهاز التربية والتعليم واتخاذ القرارات السليمة بحالة إصابة شخص بالفيروس في المدارس، وإثبات على ذلك ظهر خلال الأسبوع الأول من افتتاح العام الدراسي إصابة معلمة بمدرسة الحكيم، حينها اتخذت القرار بإغلاق المدرسة وذلك بالتشاور مع مدير لواء حيفا في جهاز التربية والتعليم، أيضاً ظهر إصابة مساعدة لإحدى المعلمات في الروضات تقرر وقتها إغلاق الروضة".

 وأضاف بدحي: "بإعتقادي إغلاق جميع المدراس كقرار عرضي هو غير مسؤول ولا يعود بالفائدة على طلابنا لأنني لا اؤمن ان التعليم عن بعد يمنح الطلبة ما يكفي من المواد والاستفادة، أفضل ان يكون الطالب في إطار المدرسة وبين المدرسين وبهذا يربح الطالب أكبر قدر من المعلومات. ونأمل من خلال الخطوات التي نتخذها ان تعود كفرقرع لطبيعتها وافتتاح كافّة المرافق فيها".

 وبشأن من يشعر بالأعراض ولا يقوم بالفحص خوفًا من الحجر الصحي، قال بدحي: "هذا خطأ كبير، وأناشد جميع أفراد المجتمع القرعاوي الإلتزام بتعليمات وزارة الصحة، وكل إنسان يشعر بالأعراض ان يتوجه لإجراء الفحص، وكل مواطن تلقى رسالة تقضي دخوله الحجر الصحي واجب عليه الإلتزام بالحجر، مسؤولية وصحة المجتمع القرعاوي منوطة على كل فرد وفرد ليس فقط على السلطة المحلية وإنما على المواطنين أيضاً، وبهذا الوقت من الازمات مهم علينا التكاتف والتعاضد".

 وختاما، وجه بدحي: "نحن في أزمة ويتطلب منّا ان نأخذ الأمر على محمل الجد، هناك من يعتقد انه لا يوجد فيروس كورونا وانا أقول لهم خطأ كبير من يفكر هكذا ويبث هذه الاشاعات، الكورونا بيننا ومازالت بيننا بحالة لم نحافظ على انفسنا والتعليمات ستكون الكارثة والمصيبة أكبر، اهيب بكم ان نلتزم جميعنا بتعليمات وزارة الصحة لنخرج من هذه الازمة".

مقالات متعلقة