الأكثر قراءةهذا الأسبوع
آخر تعديل: الخميس 18 / أبريل 16:02

ليل وسهر في بيروت/بقلم الكاتبة جميلة شحادة

جميلة شحادة
نُشر: 07/08/20 14:13

ليلْ وسَهَرْ في بيروتْ
عَتمِه وقمرْ في بيروتْ
غُرْبِه ع شَطِّكْ
واحْجارْ منْ ياقوتْ
ومَراكبْ تِنْدَهْ ع البَحَّارَه
وصَدى النِدا مْنِ القَهِرْ مكبوتْ
***
توبِكْ الأبيضْ بيروتْ ما تِخْلَعي
عروسةِ البُلدانْ ضَلِّي تْدَلّعي
غَنّي وصوتِكْ إرفَعي
بوِجِّي اللي دَمَرّوا البْيوتْ
**
بيروتْ مهرِكْ عَ الغريبْ غالي
عِزِّه وكَرامِه وحفْنِةْ أماني
ما تِقْبلي بالغدِرْ يا بيروت
ولوْ كانِ الدَّهبْ تَمَنِ السِكوتْ
**
بكرا اولادِكْ بِكْبرو
وع الحِّلمْ بيُوعو يِسْهرو
تا يِرْجَعو يُرُشُّو الوردْ
ع بلدْ ما بيموتْ
**
شِدِّي حيلِكْ يا بلدْ
وِآخيي بينْ البنتْ والولدْ
بالوِحدِه عيشي يا بيروتْ
وخلِّي هالشِعارْ بالفِكِرْ منحوتْ
**************************
يقلم؛ جميلة شحادة، قاصة وكاتبة من الناصرة
ملاحظة – كتبتِ الكاتبة هذه القصيدة باللهجة الفلسطينية، العامية، مساء الثلاثاء بتأريخ 4.8.2020 بعد ساعة من حدوث الكارثة التي حلّت بالشعب اللبناني بسبب انفجار المخزن رقم 12 في مرفأ بيروت والمُعد لتخزين مادة الأمونيوم، وقد خلّف هذا الانفجار دمارا هائلا لشدته، وراح ضحيته حتى هذه الساعة، قرابة 137 قتيلا و5000 جريحا، كما واعتبر 300000 شخص في عداد المشردين.

مقالات متعلقة