الأكثر قراءةهذا الأسبوع
آخر تعديل: الجمعة 19 / يوليو 15:02

خاطرة يتنفس/بقلم: إنتصار عابد بكري

كل العرب
نُشر: 11/11/15 12:14,  حُتلن: 07:42

يقطع الأوكسيجين من انبوبة التنفس ويقول تنفس، ماذا يتنفس في نفقه وأنفه يعطس؟؟! الغرفة المعتمة لا نافذة فيها ولا حياة في غياب الأوكسجين ..كما لا أسر اعتم من ظلمة الأيام التي تمر بدون الشمس فيها. إنّ إمتناع الهواء والضوء عن حاجة النبات حكم قاسٍ فماذا عن الماء الذي يروي التراب ملحاً. ايبقى بعد هذا حياة؟! .. ما تحت الثوب بعض مكياج وثوب الألوان سيعرف يتجدد حتى يبزغ الأخضر فيبشر بقدوم حياةً أخرى من جديد. من تحت الثرى كان جسد، عليه ارتفعت شجرة الظل... وجلس الباقون على عتبة قبر لا يذكرون صاحبه سوى أنهم وجدوا استراحة..
استراحة دون الراحة ولكن يختنقون في عودة المطر، ليصحوا كل شيء وتغتسل النفوس الضعيفة نفس ضعيف وحياة من جديد تحاول تأن تشاهد، تتشاهد في غرفة مقفلة وتبقى هناك جسداً وروحًا.

 موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكاركم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية منبر العرب. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان:alarab@alarab.net 

مقالات متعلقة