الأكثر قراءةهذا الأسبوع
آخر تعديل: الإثنين 15 / يوليو 06:02

تحت ظلال الحِمم

ليلى عبد الله
نُشر: 07/07/24 21:18

ثلاث قصائد
                                                            ليلى عبد الله

تحت ظلال الحِمم

نعيشُ تحتَ ظلال الحِمم
إنهُ نَبأ لو تعلمونَ عظيم
يوم اصطففتم جميعاً
تتفرجون

أُحسُّ وكأنَّ أوجاع الدنيا
تَتكئُ على قلبي
فويلٌ للذين قَسَت قلوبهُم
من عذاب أليم

تتناوبُ عليَّ الفصول
تُحييني تارَةً
وتُميتني أخرى
تجري دمائي
وتسيلُ أحزاني أنهارا
وتستغربونَ...
أنَّ على ضفافِهِ
 تورقُ الأشجار
وتُزهِرُ الأزهار
وتعقدُ الثمار
 فالحياة تحفظني
سُنة اللهِ في الكَونِ
ينسجُها على منوال ماءٍ ونَبضِ
وعلى هذهِ الأرْض 
أنا الإيقاع والمجد

عالَمٌ كذاب

حين يُكشرُ الشيطانُ
عن أنيابِهِ
ولا يَبقى واقِفاً أمامَهُ
سِوى قلةٍ مِن الرجال
من الأبطال
مِنَ الأطفال
مِنَ النساء

كُلُّ طِفلٍ هناكَ..
           ابني
كُلُّ طِفلَةٍ.. ابنتي
كُلُّ امرأةٍ.. أُمي
           وأختي
كُلُّ رَجُلٍ.. أبي
          وَأخي

كُلُّ حجرٍ يسقطُ..
          يهَشّمُني
           لكنّهُ يُحييني
كلُّ قطرةِ دَمٍ
أغلى مِنَ الحياةِ...
لكنَّ الحريةَ أغلى
والكرامةَ أسمى
وَوَعد اللهِ أعلى

يُمزقُ كُلَّ أقنعةِ
النفاقِ والرياء
ليَظهرَ خلْفها
عالَمٌ كذاب...

نهرُ حياتي

يُدَوي صوتُ انكساري
ويسودُ الصَمت
حينَ يَحبِسُني الزمانُ
              وَيخنقني
 يُبَددني كَدُخان...
أتطايرُ إلى السماء
تَلْفَحُني شَمسٌ حارِقة
يتسامى دَمي بُخارا
يُناديني البحرُ
كيلا أحتضِر
لَم أجد مَن يُدفِئني
 سوى حِضن السماءِ

صِرْتُ غَيمةً
أطوي المسافات
        بكلمات...
     لِأُعَلمَ الكونَ
   حِكمَةَ الانتظار

لِيَعودَ نهرُ حياتي
            يَجري
تارِكاً الحجارَة
على جوانِب الرميم 
وبقايا الحضارة  


 
 

مقالات متعلقة