الأكثر قراءةهذا الأسبوع
آخر تعديل: الإثنين 15 / يوليو 05:02

لا تسألوني ما اسمُهُ حبيبي

زهير دعيم
نُشر: 04/07/24 21:14

           لا تسألوني ما اسمُهُ حبيبي 

(للشاعر نزار قبّاني . تلحين الرّحابنة وغناء السّيّدة فيروز )

لا تسألوني ما اسمُهُ حبيبي  أخشى عليكُم ضَوْعةَ الطُّيوبِ 
 واللهِ لوْ بُحْتُ بأيِّ حرْفٍ تكدَّسَ الليْلَكُ في الدُّروبِ 

تروْنًهُ في ضِحكةِ السّواقي في رَفّةِ الفراشةِ اللَّعوبِ 
 في البحرِ في تنفُّسِ المَراعي  وفي غناءِ كلِّ عَندليبِ 

في أدمعِ الشّتاءِ حينَ يبكي وفي عَطاءِ الدّيمةِ السَّكوبِ 
 محاسنٌ لا ضَمّها كتابٌ ولا ادَّعتْها ريشةُ الأديبِ 
لا تسألوني ما اسمُهُ ، كفاكُم فلَنْ أبوحَ باسمِهِ حبيبي 

أمّا زهير دعيم فيقول معارضًا الشاعر الكبير نزار قبّاني :

أسألوني ما اسمه حبيبي  ففيهِ وبهِ ضوْعةُ الطُّيوبِ 
واذا اخبرتكم أنَّهُ يسوعي ،  زقزقَ السّلامُ في القلوبِ 
تروْنه في بسمةِ الحياةِ   وفي محبّةٍ تسترُ كلَّ العيوبِ 
في الرّبيعِ وفي حبٍّ تجلّى ، بمجدٍ على عودِ الصّليبِ 
في ضِحكةِ الفقيرِ حينَ يضحكُ ، وفي عطاءٍ محا كلَّ الذُنوبِ
 قصائدُ ما ضمّها ديوانٌ  ولا صاغها قلمُ الشّاعرِ النجيبِ
 اسألوني ما اسمُهُ حبيبي  فهو من اشترنا بدمهِ السّكيبِ  

مقالات متعلقة