الأكثر قراءةهذا الأسبوع
آخر تعديل: الثلاثاء 23 / يوليو 08:02

يجب إحياء القائمة المشتركة من جديد لحساسية الظروف التي نمر بها

صالح نجيدات
نُشر: 23/04/24 09:23,  حُتلن: 11:30

الظروف التي يمر بها مجتمعنا من عنف دامي وعدم علاجه بالشكل اللازم من قبل الشرطة , ووجود حكومة يمينية متطرفة تعمل على هضم حقوق المواطنين العرب وتقليص الميزانيات للسلطات المحلية العربية والتي تشكل خطرا و تهديدا لوجودنا ,يمس مسا شديدا بحقوقنا كمواطنين عرب , وامتناع الكثير من التصويت في الانتخابات للكنيست الماضية أدى الى انخفاض عدد أعضاء الكنيست العرب وحرق آلاف الأصوات العربية نتيجة تفكك الأحزاب العربية مما أدى الى صعود اليمين المتطرف وتأليفه للحكومة المتطرفة ,و باعتقادي وحدتنا السياسية والاجتماعية هي الكفيل بزيادة أعضاء الكنيست العرب في انتخابات الكنيست القادمة, ولذا احياء القائمة المشتركة من جديد يعتبر واجب مقدس وردا على التطرف اليميني , وهذا يحتم علينا ألا نسمح لأي من كان المساس بوحدة مجتمعنا والمس بثوابته ، بل يجب الوحدة من أجل توحيد الصفوف في مواجهة التطرف العنصري".

إن وحدة مجتمعنا أهم من كل الأحزاب , ويكفينا ما فينا من عنف ومن تقطب وعصبية عائلية ,وعلينا ان نفكر في مستقبل أولادنا ووحدة بلداتنا , ولا نخسر بعضنا بعضا بسبب مواقف وسياسات تمس بالمصلحة العليا لمجتمعنا , المواقف السياسية عابرة وعلى الجميع التصرف بحكمة وتروي وبشكل حضاري ومسؤوليه ولا ننظر الى الوراء ,وكما قال الشاعر تأبى الرماح إذا اجتمعن تكسرًا".

وجود قائمة مشتركة توفر مساحة من العمل المشترك الذي نفتقده وجعل كوادر الأحزاب تعمل جنبا الى جنب لحث الناس على التصويت , و اقامة القائمة المشتركة تحقق لنا فجر يوم جديد، يحمل لنا البشرى بالمستقبل , ووجود القائمة المشتركة سوف يخلق جوا من الراحة والهدوء بين الناس والأهالي، بدل التشنج والتوتر والخلافات، التي لا تستحق أن نهدر طاقاتنا من أجلها , وهذا الامر يشجع الناس على الخروج للتصويت .واجب الساعة يحتم علينا الاتفاق فيما بيننا على تشكيل القائمة المشتركة من جديد تجمع الأحزاب الرئيسة والفاعلة والتي تمثل غالبية الجمهور العربي".

باعتقادي ما يجمع بيننا ويوفقنا أكثر بكثير مما يفرق بيننا ويبعدنا عن بعضنا البعض. لقد ثبت أن مواقف الأحزاب العربية من القضايا الكبرى والأساسية واليومية للجمهور العربي، متوافقة ومتجانسة ومتشابهة الى حد لا يحتمل الفرقة والتباعد والخصام .لذا أتوجه الى كل مقاطعي الانتخابات للكنيست التصويت في الانتخابات القادمة لرفع نسبة التصويت وإدخال 20 عضو كنيست عربي من اجل دحر اليمين المتطرف وإعادة الحياة المشتركة بين اليهود والعرب في هذه البلاد والتي تجمعنا المصالح المشتركة .لذا اقترح على الدكتور حنا سويد عضو الكنيست السابق ورئيس المركز العربي للتخطيط البديل الذي يمتلك كل المؤهلات والمقبول على جميع الفئات ان يقوم هو وشخصيات وطنية مخلصة وما اكثرهم باجراء الاتصالات بين الاحزاب والسلطات المحلية من اجل احياء القائمة المشتركة من جديد لخوض انتخابات الكنيست القادمة.

مقالات متعلقة