الأكثر قراءةهذا الأسبوع
آخر تعديل: الجمعة 19 / أبريل 07:02

فنانون غربيّون في خدمة غزة وغياب الفنانين العرب؟ 

الإعلامي احمد حازم
نُشر: 30/03/24 13:03

يوجد مثل شعبي فلسطيني يقول" إن خِليت بِليت". وهذا يعني ان الدنيا لا يزال فيها الصالح والمعين وصاحب الضمير. المجتمعات الغربية ليس كلها مع سياسة الاحتلال وليس كلها مع مقولة إسرائيل ان " حربها على غزة دفاعا عن النفس" بل هناك نسبة كبيرة من هذه المجتمعات مع وقف الحرب. 
لقد لفت انتباهي مواقف لفنانين من بريطانيا، فرنسا، هولندا ومن الولايات المتحدة، رفعوا صوتهم منددين بما يجري في غزة، في وقت يغيب فيه الفن العربي عما يجري في قطاع غزة. الممثلان الفرنسيان سوان أرنو  وميدو ماشادو غرانر، وخلال مشاركتهما  في مهرجان الأوسكار في كاليفورنيا في الولايات المتحدة الأمريكية، وضع كل منهما زراً على عروة بدلته يحمل اسم  فلسطين. 
ما فعله الفنانان الفرنسيان هو بحد ذاته مبادرة إنسانية تضامنية بكل معنى الكلمة، كان يجب على الفنان العربي ان يقوم بها أولاً.  وما دمنا في الحديث عن مهرجان الأوسكار، فلا بد لنا من التنويه الى ما قاله المخرج البريطاني (اليهودي) جوناثان غليزر بعد تلقيه جائزة الأوسكار عن أفضل فيلم اجنبي. 
فقد ذكر المخرج " ان ضحايا هجوم السابع من أكتوبر في إسرائيل، وكذلك ضحايا الهجوم المستمر في غزة هم ضحايا التخلي عن الإنسانية وإننا نرفض ان تستغل يهوديتنا من أجل تبرير الاحتلال، الذي تسبب بآلام لا حدود لها للكثيرين من الأبرياء". 
وكان غليزر أكثر وضوحا في أفهام من لا يريدون أن يفهموا من أبناء جلدته:" ان خياراتنا يجب أن تدفعنا إلى التفكير والعمل الان، وان نقول: لننظر إلى ما نفعله نحن اليوم، لا ان ننتظر بضع سنوات وان نقول لأنفسنا انظروا إلى ما فعلوه بنا. وتأييدا لموقف المخرج غليزر، وقف الحاضرون مصفقين له طويلاً خلال القاء كلمته. 
المغنية الأمريكية كيلاني آشلي، تضع على حسابها بإنستغرام، علم فلسطين كصورة رئيسية، وقد كُتبت عليه عبارة (I stand with Palestine )، وتعني بالعربية (أتضامن مع فلسطين) وتشارك فيديوهات وصور تكشف عما يتعرض له  أطفال غزة. أما الممثلة الأمريكية العالمية أنجلينا جولي، فكانت أكثر جرأة من غيرها. فقد قالت في حسابها على منصة إنستغرام: "ظلت غزة بمثابة سجن مفتوح منذ نحو عقدين من الزمن، والآن تتحول بسرعة إلى مقبرة جماعية و 40 بالمئة من القتلى أطفال أبرياء، وعائلات بكاملها تقتل". 
بقي علينا القول، ان حوالي ستين فناناً من نجوم هوليود، بعثوا برسالة إلى الرئيس الأمريكي جو بايدن، يحثونه فيها على الضغط من أجل وقف الحرب في قطاع غزة. من المعيب جدا أن يحس فنانون غربيون بما يجري في غزة والفنانون العرب ساكتون صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ لا يسمعون ولا يرون ولا يفقهون، مع علمي بوجود فنانين وطنيين ملتزمين بينهم أصدقاء لي.
وأخيراً...
ألا يوجد فنانون عرب لديهم ضمير التضامن مع أبناء عروبتهم في غزة، يقومون بمبادرة ما؟ 

مقالات متعلقة