الأكثر قراءةهذا الأسبوع
آخر تعديل: الجمعة 19 / أبريل 07:02

كلّية سخنين الأكاديمية تحتفي بتخريج فوج جديد من الحاضنات ضمن برنامج تأهيل مربيات معالجات في الحضانات اليوميّة

كل العرب
نُشر: 04/03/24 21:00

احتفلت كلّية سخنين الأكاديميّة أخيرًا بتخريج فوج جديد من الحاضنات ضمن برنامج تأهيل مربيات معالجات في الحضانات اليوميّة من جيل 0 (الولادة) حتى 3 سنوات، وهو برنامج امتد على مدار نحو عام من الدراسة والتعليم والتأهيل المهني والعملي، وتكلل بتسليم شهادات الانهاء للخريجات اللواتي بلغ عددهن نحو 290 حاضنة خريجة، وسط أجواء مميّزة.



شارك في الحفل الى جانب الخريجات وعائلاتهن، عدد من الضيوف والمسؤولين بوزارة التّربية والتّعليم، وبحضور كل من بروفيسور فيصل عزايزة، رئيس الكلّية، والسيّد نزيه بدارنة، مدير عام الكلية، بروفيسور فادية ناصر أبو الهيجاء، عميدة الكلية، وبروفيسور ياسر عواد، نائب رئيس الكلّية للبحث العلمي والتخطيط الاستراتيجي، وعدد من المحاضرين والمحاضرات في كلّية سخنين.
توّلت عرافة الحفل وإدارته د. ابتسام مرعي سروان، رئيسة قسم الطفولة المبكّرة في الكلّية، وافتتحت الحفل بمباركة للخريجات، معبّرة عن فخر واعتزاز كلّية سخنين بهذه الكوكبة المميزة والممتازة من الخريجات، ثم دعت رئيس الكلّية، بروفيسور فيصل عزايزة، ليلقي كلمة الترحيب الافتتاحية، التي أشار من خلالها إلى أنّ "كلّية سخنين الأكاديمية تؤمن بأنّ الحاضنة تلعب دورًا هامًا وحيويًا في تعزيز وتطوير وتشكيل شخصية الطفل، بالإضافة الى جانب الرعاية. وعليه سعت وتسعى الكلية جاهدة لتأهيل وتدريب حاضنات قادرات على العمل في مجتمع متعدد الثقافات، واكسابهن معرفة أكاديمية غنية ومتنوعة في المجالات المختلفة، وفهم عميق لخصائص الطفل". وشدد البروفيسور عزايزة على أنّ "تنمية القيادات النسائية في مجتمعنا العربيّ جزء لا يتجزأ من رؤية كلّية سخنين ومشروعها، وهذا المساق وغيره من المساقات والتخصصات تؤهل نساءً ذوات قدرة على إدارة وفهم والتعامل مع السلوكيات والمواقف التي تحدث داخل مراكز الرعاية النهارية للأطفال والحضانات والمدارس، ونسعى جاهدين من أجل تخريج حاضنات ومربيات وقائدات متميّزات و"ذوات جودة" ليصنعن تغييرًا ايجابيًا في مجتمعنا".

وحرص مدير عام الكلّية السيّد نزيه على تقديم مداخلة بارك فيها للحاضنات الخريجات قائلًا: "نسلمكن اليوم شهادة التخريج مُرفقة بمسؤولية كبيرة في نفس الوقت، ونحن على ثقة بأنّ خريجات كلّية سخنين سيكونون أفضل مربيات وحاضنات لأطفال مجتمعنا وأكثرهن كفاءة".
وأكّد على أنّ: "كلّية سخنين الأكاديمية لتأهيل المعلمين دأبت على مدار سنوات عملها ومنذ الانطلاقة الأولى على ترسيخ رسالة ساميّة حملت فيها قيم التّربية، والعلم والمعرفة، محققة الكثير من الإنجازات العلمية والتربوية والثقافية، ولطالما اعتبرنا وأيقنا أنّكم أنتم، طلابنا وخريجونا، جزء لا يتجزأ من إنجازاتنا، نجاحنا نجاحكم، ورسالتنا رسالتكم، وسعينا نحو تغيير مجتمعيّ سليم وإصلاح حقيقيّ ومؤثّر لن يتحقق إلا بكم ومعكم. ومن هنا نحن مستمرون برحلة تطوير الكلّية بشكل مدروس وسليم، بما يليق بصرحنا هذا.". 
وشهد الحفل مداخلات عدّة للبروفيسور فادية ناصر أبو الهيجاء، البروفيسور ياسر عوّاد، والسيّدة شيرين بشناق، مسؤولة في قسم "أ" لجيل الطفولة المبكرة (من الولادة حتى 6 سنوات) في المجتمع العربي بوزارة التّربية والتّعليم، الى جانب بث مداخلات مسجّلة من د. نافا بيريتس، مفتّشة لجيل الطفولة المبكّرة من 0 حتى 3 سنوات بقسم المرحلة الابتدائية، والسيّدة كيرن ساروسي، مسؤولة مراكز الرعاية النهارية في وزارة التربية والتعليم، حيث حرصتا على المباركة للخريجات رغم تعذّر وصولهما للحفل لظروف خاصّة.
ختام الحفلة كانت مع كلمة الخريجات، قدّمتها كل من الخريجة تغريد سخنيني والخريجة دارين المقت، حيث أعربتا، نيابة عن الخريجات، عن مدى الفخر والسعادة التي تغمرهن في هذا اليوم الذي يتوّجن فيه جهودهن وإنهاء رحلة التعليم في كلّية سخنين، وقدّمتا الشكر للإدارة والمحاضرين والمحاضرات في برنامج التأهيل. أخيرًا، اختتم الحفل بتوزيع شهادات الانهاء على الحاضنات الخريجات.

مقالات متعلقة