الأكثر قراءةهذا الأسبوع
آخر تعديل: الجمعة 23 / فبراير 06:01

شر البلية ما يضحك

غسان عبد الله
نُشر: 05/02/24 08:55

يقال في الحرب اخلاقيات وسلوكيات ، وفي الحرب صولات وجولات ، اقبال وادبار ، وايضا يقال الحرب خدعه ويجوز فيها الكذب ،والمناوره من فنونها ، وفيها الالتفاف واخفاء الحقائق والاهداف الحقيقيه للاطراف المتنازعه.

اما اعلامها فيوظف حسب اجندتها وبمثابة بوق لها ، وقد يكون الاعلام كاذبا وهذا ايضا من خدع الحرب ، لتخلق حالة نفسيه وهي شكلا من اشكال الحرب. بتنا نسمع في الاونه الاخيره تصريحات جديده ، عجيبة غريبه، فيها نغمات لم نسمعها من قبل، تصريحات خاطفه وسريعه حول الاعتراف بدولة فلسطين !!
فيها توجه في اعادة ترتيب اوراق القضيه الفلسطينيه ، ووضعها على الطاوله ، مطالبة حالة من الاستقرار في منطقة الشرق الاوسط .

ومن اي دول صدرت هذه التصريحات ؟؟

من الولايات المتحده وهي رأس الافعى !  فقد اشارت ادارة بايدن مؤخرا بأنها مع رؤيه سياسيه مستقبليه جديده لحل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي والبدء في النظر في قرارات الشرعيه الدوليه !!. سبحان الذي يغير ولا يتغير.

اما الدولة الثانية فهي بريطانيا ، بريطانيا بلفور ، بريطانيا العدو اللدود للشعب الفلسطيني وللقضية الفلسطينيه ، من تصريحاتها انها وضعت خطه لترسيخ دولة فلسطين والاعتراف بها !!. فعلا شر البلية ما يضحك. لو كانت امريكا صادقه بتصريحاتها هذه وزعمها بترسيخ دوله فلسطينيه ، فالامر بسيط جدا فكان باستطاعتها وضع مشروع قرار في مجلس الامن الدولي لقيام دوله فلسطينيه دون اعتراض اي دوله من حلفائها ودون استعمال حق " الفيتو"  ولنزع قرار ملزم لاسرائيل لقبول دوله فلسطينيه وانتهى الامر .
ولو كانت بريطانيا هي ايضا صادقة بتصريحاتها لاعتذرت اولا على خطئها التاريخي وفظائعها  بحق الشعب الفلسطيني.

ولكن لا يخفى على احد بان كل هذه التصريحات ما هي اللا مناوره سياسيه وخدعة حرب لانقاذ مدللتهم اسرائيل وليس انقاذا للبعد الفلسطيني.

مقالات متعلقة