الأكثر قراءةهذا الأسبوع
آخر تعديل: الجمعة 23 / فبراير 05:02

في جلسة مع منظمة العفو الدولية: النائبة عايدة توما-سليمان تحذر من سياسات اسرائيل الانتقامية 

كل العرب
نُشر: 29/01/24 20:14

في ظل التصعيد المستمر على غزة وما ينتج عنه من أزمة إنسانية وسياسية متفاقمة، اجتمعت أمس النائبة عايدة توما-سليمان، ممثلة الجبهة والعربية للتغيير، مع ممثلين عن منظمة العفو الدولية، بحضور سكرتارية من فرع العفو في المانيا، اسرائيل والمنطقة، وبمشاركة ممثلين من السكرتارية العالمية، لمناقشة التطورات الأخيرة في الحرب على غزة وخطورة المرحلة الحالية التي تمر بها البلاد. وأشارت توما-سليمان إلى النهج الانتقامي الفاشي الذي تتبعه الحكومة الإسرائيلية، والذي يتمثل في أعمال التدمير، القتل، والتهجير الممنهج، محذرة من أهداف الحرب التي تقودها إسرائيل ضد الفلسطينيين في غزة وتأثيرها الشديد على المجتمع العربي داخل إسرائيل. 

في إطار الجلسة، أكدت توما-سليمان على أهمية دور منظمة العفو الدولية في الضغط على الحكومة الألمانية لإعادة النظر في موقفها من الحرب والعمل على إنهائها. كما دعت إلى الكشف عن الحقائق التي تحاول السلطات الإسرائيلية إخفاءها وإلقاء الضوء على الانتهاكات التي تمس حقوق الإنسان وحرية التعبير، والتي تسعى السلطات إلى القضاء عليها وعلى آخر ما تبقى من حيز ديمقراطي في البلاد. 


حملت توما-سليمان اليمين المتطرف المسؤولية عن استمرار التحريض الدموي ضد الطلاب والطالبات العرب في الجامعات، والاعتقالات التعسفية والملاحقات السياسية التي تستهدفهم، بما في ذلك تجميد عمل أعضاء الكنيست نتيجة لكشفهن وقائع واضرار هذه الحرب الدموية كما حدث مع النائبة توما-سليمان نفسها، المطالبة بعزل النائب عوفير كسيف لدعمه دعوة جنوب أفريقيا ضد إسرائيل بتهمة الإبادة الجماعية واعتقال قادة من الجماهير العربية لسعيهم للتنظم والتظاهر والنضال ضد الحرب. 


وأكدت توما-سليمان على أهمية تكثيف النضال والضغط الدولي على إسرائيل لوقف العدوان ضد الشعب الفلسطيني والسعي نحو حل سلمي وسياسي للصراع يضمن السلام والأمان لكلا الشعبين.

مقالات متعلقة

3.64
USD
3.94
EUR
4.61
GBP
186421.37
BTC
0.51
CNY