الأكثر قراءةهذا الأسبوع
آخر تعديل: الإثنين 26 / فبراير 14:01

سأخبرك من انا يا سيدي-الكاتب والاديب الدكتور محمد زيناتي

لا اعلم بماذا اخبروك يا سيدي ولكني اكيد ان الخير لم يكن بكلامهم وحان دوري... لأسرد حقيقه الحكاية..

انا لا ارضى الهوان
وعندي حفظ للإخوان
ولا اقبل الضحك على الاذان
بكلام معسول اللسان
و ايماني صولجان
.................................................................................................................

انا لا اتعدى الطور
واصلي على قمم جبال الطور
وبيدي احجار بخور
وارفع الصلاة بصوت جهور
وفوق مني تحلق النسور
وتلف وتدور
تريد سرقه البخور
لا والف لا
سأحمي قدسيه الهيكل

.................................................................................................................

لا اسلم لهم امري مهما كان
حتى لو وضعوا لي سجان
وهددوني بالحرمان وتجاهلوا
اني مدعوم بالحجة والبرهان
واني على بيان
وعندي من الحكمة وآيات القرّان
ما هو اقوى من سجنهم والسجان
.................................................................................................................

اعلن براءتي يا سيدي
من ابليس الشيطان
وتلاميذه أساتذة الطغيان
الموجودين بكل مكان
ويدعون امام ايا كان
انهم ممتلئون بالأيمان
وعندهم من الخير دكان
بين ازقه الزمكان
ومن يدخل المكان
يغمى ويعّمى
ويصبح من جنود الديوان

.............................................................................................................

انا لست من جنود فرعون
يا سيدي
انا محفور بقلبي لوح الوصايا
وكلمه الله تعطي روحي حمايه
ولا يهمني اهل البدعة والنفاق
الطباخون للسم ويدعون انهم رفاق
فليدّعون , فمصيرهم مصير فرعون

............................................................................................................


انا يا سيدي عندي هويه
وصاحب بصمه غير مخفيه
وشخصيتي بالعنفوان مبنيه
وهنا المشكلة والقضية
فكل المهللين لهم
تخلوا عن الهوية

انا لا اصدق قصص الكبار للصغار
حتى ينامون
انا أعلم الصغار ليصبحون كبار
ويبنون ويرممون
والا على الدنيا السلام
فنحن لا محاله هالكون

...........................................................................................................

يا سيدي
في بحور الحياه انا سباح
وبفلاحة ارضي لا ارتاح
واذا دخلت الاسماك بحري
عليها ان لا تتجاهل التمساح
واذا ظنوا ان الاشواك تستطيع قهري
فانا الارض وانصح الاشواك ان ترتاح
................................................................................................................

انا اسد عن عرينه محارب
وصوت زئيري بالغاب غالب
لا ادعي الكبرياء بما ادعيت
ولكن يا سيدي
هل ترضى للأسد ان يلاطف الارانب
ويلبس توب الثعالب
.............................................................................................................

انا كلي وفاء للكلمة التي تعلمت
والأمانة التي تسلمت
وعندي رضى بفعل مولانا وما اعترضت
وسلمته امري وفرحت
فحاربه ايها المشتكي علّي اذا استطعت
فهناك لا يدعون الزور لو سمحت
................................................................................................................


انا يا سيدي
سأكتب من جديد المكتوب
وارسله لصديق غير مرغوب
عساه خجلا هذه المرة يذوب
ولا يرسله لمن عليه هو محسوب
ويظن ان الامر عني محجوب
سبحان الله مغّير القلوب
اصبح صديقهم عدوا
واصبحت لصديقهم المحبوب

نعم يا سيدي المكتوب
وكل ما به مكتوب عني ينوب

لا احب المنافقين
لا احب الزائفين
لا احب المتطاولين
لا احب المتملقين
لا احب المتسيّدين
لا احب المتكبرين
لا احب المتعجرفين
لا احب المدّعين
ولا احب الصامتين عن الحق
وهم يشبهون الافاعي بفصل الشتاء
مختبئين ليملئوا انيابهم سموم
وانا يا سيدي عكس كل هذا
وهذا انا يا سيدي
صاحب المكتوب

الدكتور محمد زيناتي


 

مقالات متعلقة