الأكثر قراءةهذا الأسبوع
آخر تعديل: الأحد 25 / فبراير 11:02

بلا عنوان ...

 معين أبو عبيد
نُشر: 12/02/24 21:41

في ساعة متأخرة من منتصف الليل، جلست لأكتب عمّا يجول في خاطري، أمسك بطرف أصابعي القلم بعصبية، أحدّق عبر النافذة المثقوبة بسواد الليل الحالك وضوء القمر الخافت وبالأوراق المبعثرة، تهب نسمة عليلة، فتوقظني من النعاس وتساعدني على التركيز.
أشعل شمعة لتضيء الكلمات طريقها فوق الأوراق وأسرع بكتابة هذه الخاطرة التي لم أفلح في اختيار عنوان لها كنت أتمنى ان تكون تلك الصورة  العنوان 
أوجه نظري نحو صورة  قديمة  عزيزة على قلبي معلقة على الحائط لا تفارقني للحظة، أتأملها بلهفة مطولا لتجعلني أعيش في عالم آخر وبالكاد ألتقط أنفاسي، وعلى جسدي يلتوي أفعوان مرقط ضخم، يزحف بقشوره نحوي ليمزق داخلي ويمتص دمي، رغم هذا لم أحاول المقاومة وبقيت أتأمله: كيف يستعد لمهاجمتي بشراسة، مددت يدي المرتجفة لأمسح بها دمعة جافة على وجنتيها الورديتين ونظراتها تتبع حركاتي الحذرة مع الثعبان وكأنها تحاول إنقاذي.
همست بصوت مخنوق، اعذريني يا ملاكي! أود أن أعترف أني حاولت مرة واحدة أن أنساك لامتحن رد فعلك الجنوني، فخططت للسفر إلى جهة مجهولة ومهجورة، فأيقنت أن كل طرقاتها تنتهي إليك، وعندما فتحت حقيبتي لرجل الأمن الوقح اكتشفت أنك تختبئين داخلها وصوتك المستغيث بالنداء الأخير إلى المسافرين التوجه إلى بوابة الطائرة للإقلاع في هذه السفرة الانتحارية التي لن تنتهي، أتعبتني وانهارت قواي وكأني ألتقط أنفاسي الأخيرة وأعيش يومي الأخير! وحين هبطت الطائرة في بلاد النسيان كنت أنت من ختم لي تأشيرة دخولي. 
هناك لم أكن أطوف شوارع وأزقة وأرصفة بلاد النسيان وحدي، كان ظلك "طيفك"، يرافقني في كل خطوة وحركة، وعيناك تحرسانني بنظراتك منقطعة النظير في ساعات الليل، وحين ذبلت عيني وضعت رأسي على وسادتي البيضاء، وأقسمت ألف يمين أني حتى حين أكون في قبري ولو بعد أن اختلطت عظامي بالتراب، سأظل أذكرك، وأراك في ظلمة القبر، وأسمع صوتك يخترق صوت المكان . 
 

مقالات متعلقة