الأكثر قراءةهذا الأسبوع
آخر تعديل: الإثنين 26 / فبراير 03:01

لاءات نتنياهو الثلاث ... ماذا لو؟

أحمد حازم
نُشر: 04/02/24 10:17,  حُتلن: 19:11

القمة العربية في الخرطوم، التي انهت اجتماعاتها في الاول من سبتمبر عام ١٩٦٧، هي القمة التي أسفرت عن لاءات ثلاث (لا صلح، لا اعتراف ولا تفاوض مع اسرائيل) بل لتحقيق قرارات الأمم المتحدة بشأن القضية الفلسطينية، والتي لم تتحقق، والذي تحقق هو التفاوض والاعتراف. وبذلك ذهبت لاءات الخرطوم أدراج الرياح.

ويبدو أن رئيس الحكومة الإسرائيلية نتنياهو استفاد من اللاءات العربية وطلع علينا بلاءات ثلاث إسرائيلية النكهة فيما يتعلق بالحرب التي تشنها إسرائيل على غزة، وهي  لا لانسحاب الجيش، لا لوقف الحرب لا لعودة النازحين .لكن من جهة أخرى، فإن المستجدات السياسية قد تدفع بنتنياهو الى تغيير موقفه والاستغناء عن هذه اللاءات، تماماً كما فعل عرب 1967.

الصفقة التي نجمت عن قمة باريس الاستخباراتية، والتي جمعت رؤساء أجهزة مخابراتية من أمريكا، قطر، مصر وإسرائيل، تنتظر الإجابة عليها حمساويا واسرائيليا. لكن ما هو الموقف الإسرائيلي بشكل عام؟ أوساط في الحكومة الإسرائيلية عبّرت عن رفضها لها، وهدّدَ بعضُ الوزراء بإسقاط الحكومة اذا وافقت على الصفقة، كما فعل الوزيران بن غفير وسموتريتش. وكما ظهر بشكل واضح في كتابات وتصريحات وزراء متشددين، في الأيام الأخيرة.

 لذلك رأى نتنياهو نفسه مضطرا الى رفض الاتفاقية علناـ فقد ذكر نتنياهو ان إسرائيل لن “تفرج عن آلاف المخربين، ولن تسحب جيشها من غزة، وإنها ماضية في تحقيق أهدافها الثلاثة؛ إسقاط نظام حماس، استعادة المخطوفين، والتثبّت من عدم نشوء تهديد جديد على إسرائيل من داخل قطاع غزة”. بعدها مباشرة، قال مكتب نتنياهو للإذاعة العبرية، "هذه صفقة تبادل غير مقبولة على إسرائيل”.

فماذا سيحصل لو وافق نتنياهو على الصفقة؟ لو وافق نتنياهو على صفقة التبادل سيفقد ائتلافه، والحكومة ستسقط بسبب الانسحاب المنتظر للثنائي بن عفير وسموتريتش بمعنى ان نتنياهو سيغادر كرسي رئاسة الحكومة. ولو رفض نتنياهو الصفقة سيتعرض للاتهام بالكذب وإفشال مساعي التوصل لصفقة استعادة المحتجزين الإسرائيليين، وهذا الآمر سيدفع غانتس وآيزنكوت للخروج من الحكومة، التي دخلاها لفترة مؤقتة،ـ وهذا من شأنه تأجيج حالة الغضب لدى أوساط إسرائيلية واسعة، من بينها  عائلات المحتجزين، والتي  لا تثق أصلاً بنتنياهو وبحكومته، 

في المحصلة، نحن أمام مشهد سياسي واضح المعالم بشأن المختطفين: إسرائيل تريد استعادة المخطوفين  ولكن ليس بأي ثمن، وحركة حماس تشترط ثمناً كبيراً، والسؤال المطروح الآن: هل يرضخ نتنياهو لضغوط بن غفير وسموتريىش برفض صفقة التبادل، أم يوافق عليها كما يريد بايدن؟

وأخيراً...

الوضع الآن يتأرجح بين لاءات نتنياهو و(لاء) حماس المتمسكة بوقف الحرب قبل الاتفاق على أي صفقة. فهل تكشف لنا الساعات الأخيرة عن انفراج وتغيير في المواقف لتخليص أهل غزة من القتل والدمار لما تبقى؟ قولوا معي إن شاء الله 



 

مقالات متعلقة