الأكثر قراءةهذا الأسبوع
آخر تعديل: الإثنين 15 / أبريل 05:01

فراس بدحي: أغلقنا ثلاث مدارس في كفرقرع بسبب وجود 300 إصابة بالكورونا

أمير بويرات
نُشر: 29/09/21 12:50,  حُتلن: 17:17

أُغلقت في بلدة كفرقرع ثلاث مدارس إبتدائية وذلك بسبب إنتشار فيروس الكورونا في البلدة وتحديدًا بين صفوف طلبة المدارس، والفئات العمرية الصغيرة، وتنشط في البلدة قرابة الـ 400 حالة بفيروس الكورونا، وما يقارب على 300 إصابة بين صفوف طلبة المدارس، وبهذا السياق تحدث مراسل موقع وصحيفة كل العرب أمير علي بويرات مع رئيس مجلس كفرقرع المحلي المحامي فراس بدحي.

وبهذا الصدد قال رئيس مجلس كفرقرع المحلي السيد فراس بدحي، ان:" الوضع مقلق حاليًا في بلدة كفرقرع، إذ يوجد في البلدة ما يقارب على 400 إصابة مؤكدة بالفيروس، ومعظم الإصابات بين طلبة المدارس في البلدة، حيث أنه أكثر من 300 اصابة بين الطلبة، وهذا الأمر الذي يقض مضاجعنا ويقلقنا".


وعن الخطوات لمحاربة الوباء بين الطلبة، قال بدحي:" اتخذنا عدد من الخطوات لمحاربة الوباء بين صفوف الطلبة، حيث تم إغلاق ثلاثة مدارس في البلدة، وذلك للحد من انتشار الفيروس، وأيضًا إغلاق جميع المرافق العامّة في البلدة، وبالإضافة إلى ذلك إبطال جميع الفعاليات التربوية في الوقت الحالي، وذلك لمنع انتشار الوباء".


وعن الفئات التي ينتشر فيها الوباء، أعرب بدحي:" نحن نتحدث عن 300 إصابة، وذلك في مختلف المراحل التعليمية ومنها الإبتدائية والإعدادية والثانوية، ولكن نلاحظ أن الانتشار الأقوى بين صفوف المدارس الإبتدائية بشكل خاص، لذلك اتخذنا قرار بإغلاق ثلاثة مدارس إبتدائية".


وتابع بدحي:" نع أن إغلاق المدارس سيثير قلق الأهالي الذين لديهم الكثير من الالتزامات الشخصية، ووجود الأولاد داخل المنازل والتعلم عن طريق منظومة التعلم عن بعد ليس الحل الأمثل للأهالي، لكننا نعتقد أن صحة وسلامة الطلاب فوق كل اعتبار، ومن هنا قررنا إغلاق ثلاثة مدارس في الوقت الحالي، ولن أتردد في إغلاق مدارس أخرى بحال اقتضت الحاجة، وذلك على ضوء المعطيات التي نتلقاها من وزارة الصحة، إذ أننا نعلم أن هناك العديد من الانتقادات، لكن نفضل صحة وسلامة الطلبة والأهالي على كل شيء".

وبشان التطعيمات، أوضح:" الإقبال على التطعيمات في البلدة ليست كما هو مطلوب، تقريبًا يكون خلال الأسبوع ثلاثة أيام يوجد محطات للتطعيم والفحوصات في البلدة، وبدورنا نهيب بالأهالي للتوجه لتلقي التطعيمات، وهذه الفرصة متاحة لكل إنسان فوق سن ال 12 عام، التطعيم آمن ولا خوف من التطعيم، وكل ما زاد عدد المتطعيمن تقل نسبة الإصابة بالفيروس لذلك توجهوا لتلقي التطعيمات". 

مقالات متعلقة